هل يمكن أن يشير القمر الأحمر إلى نهاية العالم؟.. هذا ما يظنه بعض المسيحيين.

هذا النوع من الخسوف المعروف باسم "قمر الدم"، يتلون فيه القمر باللون الأحمر عندما تتوسط الأرض القمر والشمس، خلال هذا الخسوف ينعكس ظل الأرض على القمر مختلطاً بضوء الشمس لينتج اللون الأحمر.

إذ يردد المسيحيون عند هذه الظاهرة مقطعاً من سفر الأعمال الفصل الثاني يقول الرب فيه: "وأعطي عجائب في السماء من فوق وآيات على الأرض من أسفل: دما ونارا وبخار دخان .. تتحول الشمس إلى ظلمة والقمر إلى دم، قبل أن يجيء يوم الرب العظيم الشهير."

كما ذكر كتاب جويل، وهو كتاب النبوة من العهد القديم من الكتاب المقدس، وهو أحد أنبياء يهوذا، الفكرة ذاتها.

لكن ظاهرة قمر الدم ليست الأولى رغم أنها نادرة الوقوع، إذ وقع بتراتب زمني معين، عامي 1909 و1910 وعامي 1927و1928 وعامي 1949 و1950 وعامي 1967 و1968 وعامي 1985 و1986 وعامي 2003 و2004.

خلال هذا العام وافقت المراحل الأربع للخسوف الكلي لقمر الدم، تواريخ دينية مهمة في الديانة اليهودية.

ولكن لم يكن هناك من شيء مميز من موافقة مراحل الخسوف لهذه التواريخ، وذلك لأن الأعياد اليهودية قائمة على تقويم قمري، ولكن ذلك لم يقف حائلاً أمام عدد من المشاهير المسيحيين لربطها بقوى خارقة.

إذ قام الإيفانجليكي الإعلامي والقسيس الشهير في كنيسة كونرستون في سان أنتونيو بتكساس، جون هاغي، بسلسلة من المحاضرات بعنوان "نبوءات القمر الأحمر"، وبنى على هذه المحاضرات كتابه بعنوان: "أربعة أقمار حمر: هنالك ما سيتغير قريباً"، وفيه يقول إن خسوف القمر يتقدم "حدثاً يمكنه أن يهز العالم"، وأن هذا الحدث سيقع في الشرق الأوسط ما بين أبريل/ نيسان عام 2014، وأكتوبر/ تشرين الأول عام 2015.

وأشار هاغي في مقابلة له مع قناة CBN إلى أن "هنالك شعور سائد بأن العالم يتغير، وأن الله يحاول التواصل معنا بطرق خارقة للطبيعة"، وأضاف: "إني أؤمن بأنه وخلال العامين القادمين، سنشهد حدثاً جذرياً في الشرق الأوسط ، يمكنه أن يغير من مسار التاريخ وأن يؤثر على العالم بأسره"، وأشار إلى وجود "صلة مباشرة بين مراحل الخسوف الأربع، تحمل الكثير في طياتها للبشرية كلها.

وأشار القسيس الذي يترأس كنيسة تضم 20 ألف عضو، إلى أن "لا يوجد هنالك ما يسمى بصدفة قمرية أو شمسية."

ولكن هنالك دائماً ظواهر جميلة تقع بالتزامن مع أحداث كبيرة في العالم، هكذا هو حال الأمور، سواء تمثلت بظهور لقمر الدم أم عدم ظهوره.

إن الإنجيل قد ذكر العديد من الظواهر الفضائية، التي يمكنها أن تدل على "يوم الرب العظيم"، لكنها دلالات مبهمة وغير محددة، بالإضافة إلى أن يسوع شجع المسيحيين من تحديد وقت لهذا اليوم، أو البحث عن علامات تدل على قدومه.

وتحدث بولس الطرسوسي عن علامات هذا اليوم، ليس ليكون تقويماً للعد التنازلي، بل لكي يريح أعضاء الكنيسة الذين اعتقدوا بأن الموت سيحول دون فرصة رؤيتهم للمرة الثانية لقدوم المسيح.

في بعض الأوقات التي يسود فيها الخوف وانعدام الأمن والشك، يقوم القادة الدينيون والمنظرون العلمانيون، بعضهم بنية حسنة وآخرون بغيرها، باستغلال حاجة الناس إلى الأمل والأمان، من خلال الإعلان عن اكتشافات حصرية لخطط سرية مخفية في الفوضى.

لقد شهدنا مثل هذه الحالات سابقاً إذ كانت ظاهرة "Y2K" الإلكترونية عام 2000، وتنبؤات هارولد كامبينغ بنهاية العالم عام 2011، ونهاية العالم وفقاً لتقويم المايا في 21 ديسمبر/ كانون الثاني عام 2012، والآن قمر الدم.

ولكن عوضاً عن النظر إلى السماء لمشاهدة دلالات على المستقبل، يتوجب على الناس التركيز على الأمل الذي تتضمنه الحادثة ..


تفضّل مشكوراً بمشاركة الموضوع

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ الشعب برس تصميم : وجدان للمعلوميات